مدونه ودالعكلي نيوز هابي
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 9 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Ahmed Isam فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 5153 مساهمة في هذا المنتدى في 3562 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أكبر أزمة خطبة الجمعة د.عبدالحي يوسف 18 يناير2019
أمس في 6:13 من طرف قسي وبس2

» رئيس هيئة علماء القضارف: لا يجب أن يُلاحق المتظاهرين إلى داخل الأحياء
الجمعة 18 يناير 2019 - 19:15 من طرف قسي وبس2

» السلطات تفرق احتجاجات في العاصمة الخرطوم
الجمعة 18 يناير 2019 - 19:14 من طرف قسي وبس2

» مصادر قللت من الخطوة.. تحركات بين شباب الاتحاديين للإطاحة بأحمد بلال
الجمعة 18 يناير 2019 - 19:13 من طرف قسي وبس2

» ما هي النصائح التي قدمها عبد الحي يوسف للبشير..؟ تعرف عليها في تفاصيل الخبر
الجمعة 18 يناير 2019 - 19:11 من طرف قسي وبس2

» شهادتي لله الهندي عزالدين حانت ساعة القرارسيدي الرئيس
الجمعة 18 يناير 2019 - 18:03 من طرف قسي وبس2

» عز الكلام أم وضاحإلى أين نمضي؟؟
الجمعة 18 يناير 2019 - 18:00 من طرف قسي وبس2

» الزعفوري: لم نتأهل بعد .. ونتيجة الذهاب غير كافية
الخميس 17 يناير 2019 - 10:22 من طرف قسي وبس2

» صحيفة رواندية تكتب عقب خسارة موكورا في ام درمان : )كم انت قاسي يا هلال(
الخميس 17 يناير 2019 - 10:21 من طرف قسي وبس2

» مهاجم المريخ يعود للخرطوم ويرفض عرضي ناديين جزائريين للتعاقد معه
الثلاثاء 15 يناير 2019 - 18:12 من طرف قسي وبس2


ﻳﻮﺳﻒ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻨﺎﻥ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻨﺺ ﻧﻘﺎﻁ ﻓﻲ ﺳﻄﻮﺭ

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

13012019

مُساهمة 

ﻳﻮﺳﻒ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻨﺎﻥ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻨﺺ ﻧﻘﺎﻁ ﻓﻲ ﺳﻄﻮﺭ




ﻻ ﻳﺰﺍﻝ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ ﺍﻷﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ‏( ﻳﻔﻜﺮﻭﻥ ‏) ﺑﻌﻘﻠﻴﺔ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻳﻤﺘﻄﻮﻥ ﻇﻬﻮﺭ ﺍﻟﺪﺑﺎﺑﺎﺕ ﻭﻳﺘﻮﺟﻬﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺼﻮﺭ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻹﺫﺍﻋﺎﺕ .. ﻭﻳﺒﺜﻮﻥ ﺍﻟﺒﻴﺎﻧﺎﺕ ﺇﻳﺬﺍﻧﺎً ﺑﺎﻧﻘﻼﺏ ﻋﺴﻜﺮﻱ .. ﻭﺁﺧﺮ ﻣﺎ ﺷﻬﺪﺗﻪ ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ ﺍﻷﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻻﻧﻘﻼﺏ ﻋﻠﻰ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﺎﺑﻮﻧﻲ “ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻧﺠﻮ ” ﺍﻟﺬﻱ ﻭﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻋﺎﻡ 2009 ﻡ، ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﻩ “ ﻋﻤﺮ ..” ﻭﺧﻀﻊ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮﺍﺣﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ، ﻭﻇﻦ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﺑﻮﻥ ﺇﻥ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻐﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﻂ ﻓﺮﺻﺔ ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻟﻬﻢ ﻹﺯﺍﺣﺘﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻭﻋﻮﺩﺓ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻓﺖ ﻧﺴﺒﻴﺎً ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ .. ﻭﻟﻢ ﺗﺠﺪ ﺍﻟﻤﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻻﻧﻘﻼﺑﻴﺔ ﺍﻟﺘﺮﺣﻴﺐ ﻣﻦ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ ﻭﻻ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ، ﻣﻤﺎ ﺳﻬﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ “ ﻋﻠﻲ ﺑﻮﻧﺠﻮ ” ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻭﺩﺣﺮ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ ﺍﻟﻤﻐﺎﻣﺮﻳﻦ .. ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻮﺀﺍﺕ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻭﺿﻌﻔﻪ، ﺇﻻ ﺃﻧﻪ ﺍﻷﻗﺮﺏ ﻟﺮﻭﺡ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻗﻌﺪ ﺑﺎﻟﻘﺎﺭﺓ ﺍﻷﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻭﺣﺮﻣﻬﺎ ﻣﻦ ﻧﻌﻤﺔ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﻭﺻﻮﻥ ﻛﺮﺍﻣﺔ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻷﻓﺮﻳﻘﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻫﺪﺭﻫﺎ ﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﺍﻟﻐﺮﺑﻲ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻬﺪﺭ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ .
} ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺱ “ ﺍﻟﻔﺎﺿﻞ ﺍﻟﺠﺒﻮﺭﻱ ” ﺍﻟﻨﺎﺷﻂ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﺎﻓﻴﺮ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺗﺴﺠﻴﻼﺕ ﺻﻮﺗﻴﺔ ﻭﺟﺪﺕ ﺭﻭﺍﺟﺎً ﻭﺍﺳﻌﺎً ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﻠﻢ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺍﻟﻮﺛﻴﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤﻊ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ ﺍﻟﺸﻴﺦ “ ﺣﺎﻣﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﺍﻟﺠﺒﻮﺭﻱ ” ﺑﺎﻟﺸﻴﺦ “ ﻋﻠﻲ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﻃﻪ ” ﻭﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻡ ﺍﻟﻤﺘﺒﺎﺩﻝ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻭﺍﻟﺼﻠﺔ ﺍﻟﻌﻤﻴﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﺘﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺿﺮﻭﺏ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻌﺎﻡ، ﻟﻤﺎ ﻗﺎﻝ “ ﺍﻟﺠﺒﻮﺭﻱ ” ﻣﺎ ﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﺣﻖ ﺍﻟﺸﻴﺦ “ ﻋﻠﻲ ﻋﺜﻤﺎﻥ ” ﻟﻤﺠﺮﺩ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺍﻟﺼﺎﺧﺐ ﻋﺒﺮ ﻗﻨﺎﺓ ﺳﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ‏( 24 ‏) ﻭﺍﻟﺬﻱ ﺃﺛﺎﺭ ﺭﺩﻭﺩ ﺃﻓﻌﺎﻝ ﻭﺍﺳﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺴﻜﺮﻳﻦ ﻣﻌﺎً، ﻭﻧﻌﻰ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻹﻧﻘﺎﺫ ﺍﻟﺬﻱ ﺑﺚ ﻓﻴﻪ “ ﻋﻠﻲ ﻋﺜﻤﺎﻥ ” ﺭﻭﺡ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﻭﺍﻟﻤﺠﺎﺑﻬﺔ ﻭﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﺴﺎﻋﻲ ﻟﻺﻃﺎﺣﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻡ ﻭﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ .. ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺍﻻﺳﺘﺌﺼﺎﻟﻲ ﺍﻟﺪﻣﻮﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﻃﻔﺢ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﻴﺴﺎﺭ ﺍﻹﻗﺼﺎﺋﻴﺔ ﺃﺷﻌﻞ ﺣﻤﺎﺱ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﻣﺸﺮﻭﻋﻪ، ﺗﻠﻚ ﻫﻲ ﺣﻘﺎﺋﻖ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ ﻭ ” ﺍﻟﺠﺒﻮﺭﻱ ” ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻟﺸﻴﺦ “ ﻋﻠﻲ ﻋﺜﻤﺎﻥ ” ﻳﺼﻤﺖ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ .. ﻭﻳﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﺴﻜﺎﻛﻴﻦ ﻟﺠﺰ ﻋﻨﻘﻪ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺤﻤﻞ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ .. ﻣﺎ ﺑﻴﻦ “ ﻋﻠﻲ ﻋﺜﻤﺎﻥ ” ﻭ ” ﺍﻟﺠﺒﻮﺭﻱ ” ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ ﻭﺩ ﻣﻤﺘﺪ .. ﻭﺻﻼﺓ ﻋﻤﻴﻘﺔ .. ﻭﻭﻓﺎﺀً ﻟﺘﻠﻚ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ، ﻛﺎﻥ ﺣﺮﻳﺎً ﺑـ ” ﺍﻟﻔﺎﺿﻞ ﺍﻟﺠﺒﻮﺭﻱ ” ﺇﻣﺴﺎﻙ ﻟﺴﺎﻧﻪ ﻋﻦ ﺻﺪﻳﻖ ﺍﻟﻮﺍﻟﺪ !
} ﺍﻟﺴﻴﺪ “ ﻣﻌﺘﺰ ﻣﻮﺳﻰ ” ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻇﻞ ﻳﺤﺪﺛﻨﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﻭﺍﻹﻧﺼﺎﻑ .. ﻭﺍﻟﻨﺰﺍﻫﺔ .. ﺗﻠﻚ ﻗﻴﻤﺎً ﻟﻴﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺷﻌﺎﺭﺍﺕ ﻧﻀﻊ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻣﻈﻠﻤﺔ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺑﻼ ﻇﻬﺮ ﻳﺤﻤﻴﻪ ﻭﻻ ﺳﻨﺪ ﻳﺘﻜﺊ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﻣﻦ ﺯﺍﺩ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺇﻻ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺮ ﺍﻟﺤﺎﻝ، ﺗﻌﺮﺽ ﻟﻈﻠﻢ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻮﻟﻰ ﺃﻣﺮﻫﺎ “ ﻣﻌﺘﺰ ﻣﻮﺳﻰ ” ﻭﻳﺒﺎﻫﻲ ﻭﻳﻔﺘﺨﺮ ﺑﻌﺪﻟﻬﺎ .. ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﻤﻈﻠﻮﻡ ﺍﺳﻤﻪ “ ﺍﻟﺮﺷﻴﺪ ﺑﻜﺮﻱ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ” ﻳﻤﻠﻚ ﻣﺤﻞ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻷﺑﻴﺾ ﻭﻗﻌﺖ ﻣﻌﻪ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺎﻡ 2009 ﻡ، ﻋﻘﺪﺍً ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺑﺠﻨﻮﺏ ﻛﺮﺩﻓﺎﻥ، ﺃﻧﻔﻖ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‏( 500 ‏) ﺃﻟﻒ ﺟﻨﻴﻪ .. ﻣﻨﺬ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﺍﻟﺒﻌﻴﺪ ﻭﺣﺘﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻟﻢ ﻳﻨﻞ ﺟﻨﻴﻬﺎً ﻭﺍﺣﺪﺍً، ﻟﺠﺄ ﻟﻠﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﺬﻱ ﺣﻜﻢ ﻟﺼﺎﻟﺤﻪ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﺳﺘﺄﻧﻔﺖ ﺍﻟﺤﻜﻢ .. ﺛﻢ ﺧﺴﺮﺕ ﺍﻻﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﻭﻗﻀﺖ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺩﻓﻊ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﻤﻐﻠﻮﺏ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﺮﻩ ﺑﺬﺭﺍﺋﻊ ﺷﺘﻰ .. ﻭﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺇﻻ ﺭﻓﻊ ﻳﺪﻳﻪ ﻛﻞ ﺻﺒﺎﺡ ﻟﺮﺏ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩ .
ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻈﻠﻢ ﺭﻋﺎﻳﺎﻫﺎ ﺳﻴﺪﻱ “ ﻣﻌﺘﺰ ” ﻳﺴﻠﻂ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻇﺎﻟﻢ ﺃﻛﺒﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻓﻲ ﺍﻵﺧﺮﺓ ﻳﺴﺄﻝ ﺍﻟﺮﺍﻋﻲ ﻋﻦ ﻣﺎ ﺍﻗﺘﺮﻓﺖ ﻳﺪﺍﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ .
avatar
قسي وبس2
Admin

عدد المساهمات : 5224
تاريخ التسجيل : 21/08/2016
العمر : 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahm.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Flag Counter