مدونه ودالعكلي نيوز هابي
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 9 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Ahmed Isam فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 5153 مساهمة في هذا المنتدى في 3562 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أكبر أزمة خطبة الجمعة د.عبدالحي يوسف 18 يناير2019
اليوم في 6:13 من طرف قسي وبس2

» رئيس هيئة علماء القضارف: لا يجب أن يُلاحق المتظاهرين إلى داخل الأحياء
أمس في 19:15 من طرف قسي وبس2

» السلطات تفرق احتجاجات في العاصمة الخرطوم
أمس في 19:14 من طرف قسي وبس2

» مصادر قللت من الخطوة.. تحركات بين شباب الاتحاديين للإطاحة بأحمد بلال
أمس في 19:13 من طرف قسي وبس2

» ما هي النصائح التي قدمها عبد الحي يوسف للبشير..؟ تعرف عليها في تفاصيل الخبر
أمس في 19:11 من طرف قسي وبس2

» شهادتي لله الهندي عزالدين حانت ساعة القرارسيدي الرئيس
أمس في 18:03 من طرف قسي وبس2

» عز الكلام أم وضاحإلى أين نمضي؟؟
أمس في 18:00 من طرف قسي وبس2

» الزعفوري: لم نتأهل بعد .. ونتيجة الذهاب غير كافية
الخميس 17 يناير 2019 - 10:22 من طرف قسي وبس2

» صحيفة رواندية تكتب عقب خسارة موكورا في ام درمان : )كم انت قاسي يا هلال(
الخميس 17 يناير 2019 - 10:21 من طرف قسي وبس2

» مهاجم المريخ يعود للخرطوم ويرفض عرضي ناديين جزائريين للتعاقد معه
الثلاثاء 15 يناير 2019 - 18:12 من طرف قسي وبس2


ﺳﺎﺧﺮ ﺳﺒﻴﻞ - ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﺟﺒﺮﺍ ﻭﻳﺒﻘﻰ ﻃﺎﻟﻊ

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

03012019

مُساهمة 

ﺳﺎﺧﺮ ﺳﺒﻴﻞ - ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﺟﺒﺮﺍnﻭﻳﺒﻘﻰ ﻃﺎﻟﻊ




ﺳﺎﺧﺮ ﺳﺒﻴﻞ - ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﺟﺒﺮﺍ
ﻭﻳﺒﻘﻰ ﻃﺎﻟﻊ !
ﻓﻲ ﺑﺤﺚ ﻣﻨﺸﻮﺭ ﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﻭﺍﻟﻔﻴﻠﺴﻮﻑ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﻣﺎﻛﺲ ﻓﻴﺒﺮ Max Weber (1920-1864 ‏) ﺗﺤﺖ ﺇﺳﻢ ‏( ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺑﻮﺻﻔﻬﺎ ﻣﻬﻨﺔ ‏) Politics as a Vocation ﺟﺎﺀ ﻓﻴﻪ ﺇﻥ ﺍﻟﻤﻤﺘﻬﻨﻴﻦ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﺔ ﻧﻮﻋﺎﻥ : ﺍﻷﻭﻝ ﻳﺸﻤﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻴﺸﻮﻥ ﻷﺟﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺣﻴﺚ ﺗﺒﺪﺃ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻭﺗﻨﺘﻬﻲ ﻣﻨﻬﺎ، ﻛﺎﻟﻤﻠﻮﻙ ﻭﺍﻷﺑﺎﻃﺮﺓ ﻭﺷﺎﻛﻠﺘﻬﻢ، ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻨﻮﻉ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻬﻢ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺘﻤﺪﻭﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﻤﺼﺪﺭ ﻟﻠﺪﺧﻞ ﻳﻘﺘﺎﺗﻮﻥ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻳﻌﻴﺸﻮﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺗﺸﻜﻞ ‏( ﻣﻬﻨﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ‏) ﻣﺼﺪﺭ ﺭﺯﻕ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﻢ .
ﻳﻘﻮﻝ ﻣﺎﻛﺲ ﻓﻴﺒﺮ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻴﺸﻮﻥ ﻷﺟﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﻟﺐ ﺍﻷﻋﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺒﻘﺎﺕ ﺍﻟﻤﻴﺴﻮﺭﺓ ﻣﺎﺩﻳﺎ ﻭﻳﺮﻯ ﻓﻴﺒﺮ ﻓﻲ ﺑﺤﺜﻪ ﺃﻥ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺘﻬﻨﻮﻥ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻫﺪﻓﻬﻢ ﺍﻟﻤﻌﻠﻦ ﻫﻮ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺇﻻ ﺃﻧﻬﻢ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻣﺎ ﻳﻨﺰﻟﻘﻮﻥ ﻓﻲ ﺗﻐﻠﻴﺐ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ﺿﻴﻘﺔ ﺗﻔﻘﺪﻫﻢ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻭﺭﺿﺎﺀ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ .
ﻭﻳﺬﻫﺐ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ ﻓﻰ ﺑﺤﺜﻪ ﺃﻳﻀﺎً ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻤﺘﻬﻨﻴﻴﻦ ‏( ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﺔ ‏) ﻋﺎﺩﺓ ﻣﺎ ﻳﺒﺮﺭﻭﻥ ﺗﻐﻠﻴﺐ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﻀﻴﻘﺔ ﺑﺎﺳﺘﺪﻋﺎﺀ ﺷﻌﺎﺭﺍﺕ ﺑﺮﺍﻗﺔ ﻭﻭﻋﻮﺩ ﺯﺍﺋﻔﺔ ﺗﻔﻘﺪﻫﻢ ﺗﺪﺭﻳﺠﻴﺎً ﺍﻟﻤﺼﺪﺍﻗﻴﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻛﻄﺎﺋﻔﺔ ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ !
ﺗﺬﻛﺮﺕ ‏( ﺑﺤﺚ ‏) ﻋﻤﻨﺎ ‏( ﻣﺎﻛﺲ ‏) ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺟﻴﻞ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺍﻟﺮﺍﻫﻦ ﻭﺃﺗﻤﻌﻦ ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ﺑﻌﺾ ﻣﻤﺘﻬﻨﻲ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻭﻫﻢ ﻳﻌﻘﺪﻭﻥ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮﺍﺕ ﻣﻨﺘﻈﺮﻳﻦ ﻟﺤﻈﺔ ﺍﻟﻮﺛﻮﺏ ﺇﻟﻰ ﻛﺮﺍﺳﻲ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻋﺒﺮ ﺟﺜﺚ ﺃﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻭﺍﺟﻬﻮﺍ ﺭﺻﺎﺹ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺑﺼﺪﻭﺭ ﻋﺎﺭﻳﺔ !
ﻳﻘﻮﻝ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﺤﺸﺮﺍﺕ ﻭﻫﻢ ﻳﺒﺮﺭﻭﻥ ﺳﺒﺐ ﺭﺟﻮﻉ ﺍﻟﺬﺑﺎﺑﺔ ﻟﻨﻔﺲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﺩﺕ ﺗﻘﺘﻞ ﻓﻴﻪ ﻗﺒﻞ ﺛﻮﺍﻧﻲ ﺍﻥ ﻫﺬﺍ ﻳﻌﻮﺩ ﻻﻥ ﺫﺍﻛﺮﺓ ﺍﻟﺬﺑﺎﺑﺔ ﺗﺤﺘﻔﻆ ﺑﺎﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﻟﻤﺪﺓ ﺍﺭﺑﻊ ﺛﻮﺍﻧﻲ ﻓﺒﻤﺠﺮﺩ ﺍﻧﺘﻘﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻭﺇﻧﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﺜﻮﺍﻧﻲ ﺍﻻﺭﺑﻌﺔ ﺗﻨﺴﻰ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﻟﺘﻌﻮﺩ ﻟﻠﻤﻜﺎﻥ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻌﺮﺿﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻟﻠﻬﻼﻙ !
ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ‏( ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ‏) ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺍﺷﺨﺎﺻﺎً ﺃﻭ ﺃﺣﺰﺍﺑﺎً ﺃﻭ ﺟﻤﺎﻋﺎﺕ ﻳﻌﺘﻘﺪﻭﻥ ﺑﻐﺒﺎﺀ ﺷﺪﻳﺪ ﺃﻥ ﻟﻠﺸﻌﺐ ‏( ﺫﺍﻛﺮﺓ ﺫﺑﺎﺑﺔ ‏) ﻭﺇﻻ ﺑﺮﺑﻜﻢ ﻛﻴﻒ ﻹﺣﺰﺍﺏ ﻻ ﺯﺍﻟﺖ ﺍﻟﻤﻘﺎﻋﺪ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺠﻠﺲ ﻋﻠﻴﻬﺎ ‏( ﺳﺎﺧﻨﺔ ‏) ﺗﻮﺩ ﺃﻥ ﺗﺮﻛﺐ ﻣﻮﺟﺔ ‏( ﺍﻹﺣﺘﺠﺎﺝ ‏) ﻭﺗﺮﻛﺐ ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ؟ ﻛﻴﻒ ﻷﺣﺰﺍﺏ ﺷﺎﺭﻛﺖ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻣﺎﺭ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺑﻀﻊ ﺣﻘﺎﺋﺐ ﻭﺯﺍﺭﻳﺔ ﺃﻭ ﺗﻤﺜﻴﻞ ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻲ ﻛﺮﺗﻮﻧﻲ ﺃﻥ ﺗﺒﺪﻝ ﻗﻨﺎﻋﻬﺎ ﻭﻗﻨﺎﻋﺘﻬﺎ ﺑﻴﻦ ﻳﻮﻡ ﻭﻟﻴﻠﺔ ؟
‏( ﻭﺩﻩ ﻛﻠﻮ ﻛﻮﻡ ‏) ﻓﺈﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻟﺒﻌﺾ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ ﻭﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﻣﺒﺮﺭﺍً ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ‏( ﺍﻟﺠﺎﺛﻢ ‏) ﻓﻜﻴﻒ ﻧﺠﺪ ﺍﻟﻤﺒﺮﺭ ﻟﻤﻦ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻋﻨﺼﺮﺍً ﺃﺳﺎﺳﻴﺎً ﻓﻴﻪ ﻭﻗﺎﻣﻮﺍ ﺑﺎﻹﺷﺮﺍﻑ ‏( ﻓﻌﻠﻴﺎً ‏) ﻋﻠﻰ ﻗﻤﻊ ﻭﺗﻌﺬﻳﺐ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻛﺒﻌﺾ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺣﺮﻛﺔ ‏( ﺍﻹﺻﻼﺡ ﺍﻵﻥ ‏) ﻭﺍﻟﺸﻬﻮﺩ ﺃﺣﻴﺎﺀ ؟
ﻣﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺤﺪﺙ؟ ﻭﻣﺘﻰ ﺇﻏﺘﺴﻞ ﻫﺆﻻﺀ ﻣﻦ ﺫﻧﻮﺑﻬﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻐﺘﻔﺮ ﻓﻲ ﺣﻖ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻘﻂ ﺃﺑﻨﺎﺋﻪ ﻣﻀﺮﺟﻴﻦ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﺀ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺇﺳﺘﻌﺎﺩﺓ ﺣﺮﻳﺘﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﻠﺒﻬﺎ ﻟﻪ ﺃﻣﺜﺎﻝ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻟﻴﺲ ﻳﺤﺎﻭﻟﻮﻥ ﺍﻟﻘﻔﺰ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﺍﻟﻐﺎﺭﻗﺔ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ‏( ﺍﻟﺘﺸﻌﺒﻂ ‏) ﻓﻲ ﻗﻄﺎﺭ ‏( ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ‏) ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ .
ﻟﻘﺪ ﺇﻧﺘﻬﻰ ﻋﺼﺮ ‏( ﺫﺍﻛﺮﺓ ﺍﻟﺬﺑﺎﺑﺔ ‏) ﻭﺟﺎﺀ ﻋﺼﺮ ‏( ﺫﺍﻛﺮﺓ ﺍﻟﺠﻤﻞ ‏) ﻭﻻ ﻣﻜﺎﻥ ﺃﺑﺪﺍ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﺃﻫﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻭﺃﺫﻟﻪ ﺃﻭ ﻭﺿﻊ ﻳﺪﻩ ﻋﻠﻰ ﺃﻳﺎﺩﻱ ﺟﻼﺩﻳﺔ ﺑﻞ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺇﻗﺘﺮﻑ ﺫﻧﺒﺎً ﻓﻴﻪ، ﻗﻤﻌﺎ ﻭﺗﻌﺬﻳﺒﺎً ﻛﺎﻥ ﺃﻡ ﻓﺴﺎﺩﺍ !
ﺑﺼﻔﺘﻲ ﻣﻮﺍﻃﻨﺎً ﻻ ﻳﻨﺘﻤﻲ ﻭﻟﻢ ﻳﻨﺘﻢ ﻷﻱ ﺣﺰﺏ ﺃﻭ ﻃﺎﺋﻔﺔ ﺃﻭ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻭﺇﻧﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻳﻦ ﻣﺜﻠﻲ ﻣﻤﻦ ﻻ ﺣﺰﺏ ﻟﻬﻢ ﺇﻻ ‏( ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ‏) ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺍﻟﻌﻤﻼﻕ ﺃﻗﻮﻝ ﻟﻤﺪﻣﻨﻲ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﺻﺐ ﻭﻣﻤﺘﻬﻨﻲ ‏( ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ‏) ﻭﻣﺤﺒﻲ ﺍﻟﻜﺮﺍﺳﻲ ﻭﺍﻟﺼﻮﻟﺠﺎﻥ ﺇﻧﻮ ‏( ﻛﻼﻡ ﺫﻱ ﺩﻩ ﺗﺎﻧﻲ ﻣﺎﻓﻲ ‏) ﻭ ‏( ﻓﺘﺸﻮﺍ ﻟﻴﻜﻢ ﺷﻐﻠﺔ ﺗﺎﻧﻴﺔ ‏) ﻓﺎﻟﻜﻠﻤﺔ ﻟﻬﻮﻻﺀ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻭﺍﺟﻬﻮﺍ ﻭﻳﻮﺍﺟﻬﻮﻥ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻭﻟﻢ ﻳﺒﺨﻠﻮﺍ ﺑﺄﺭﻭﺍﺣﻬﻢ ﺍﻟﻄﺎﻫﺮﺓ ﻭﺩﻣﺎﺋﻬﻢ ﺍﻟﺬﻛﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻓﻠﻬﻢ ﻭﺣﺪﻫﻢ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍﻷﺧﻴﺮ .
ﻛﺴﺮﺓ :
ﺍﻟﻌﺎﻭﺯ ﻟﻴﻬﻮ ﻣﻨﺼﺐ ﻳﺘﺪﺧﻦ ﺩﺧﺎﻥ ﻣﺮﻗﺔ ﻭﻳﺒﻘﻰ ﻃﺎﻟﻊ ﻣﻊ ﻭﻟﻴﺪﺍﺗﻨﺎ ﺩﻳﻞ !!
ﻛﺴﺮﺓ ﺛﺎﺑﺘﺔ :
ﺃﺧﺒﺎﺭ ﻣﻠﻒ ﺧﻂ ﻫﻴﺜﺮﻭ ﺷﻨﻮﻭﻭ؟ 104 ﻭﺍﻭ - ‏( ﻟﻴﻬﺎ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺳﻨﻴﻦ ﻭﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺷﻬﻮﺭ ‏) ؟ .. ﻓﻠﻴﺴﺘﻌﺪ ﺍﻟﻠﺼﻮﺹ !

avatar
قسي وبس2
Admin

عدد المساهمات : 5224
تاريخ التسجيل : 21/08/2016
العمر : 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahm.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Flag Counter