مدونه ودالعكلي نيوز هابي
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 9 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Ahmed Isam فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 5153 مساهمة في هذا المنتدى في 3562 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أكبر أزمة خطبة الجمعة د.عبدالحي يوسف 18 يناير2019
اليوم في 6:13 من طرف قسي وبس2

» رئيس هيئة علماء القضارف: لا يجب أن يُلاحق المتظاهرين إلى داخل الأحياء
أمس في 19:15 من طرف قسي وبس2

» السلطات تفرق احتجاجات في العاصمة الخرطوم
أمس في 19:14 من طرف قسي وبس2

» مصادر قللت من الخطوة.. تحركات بين شباب الاتحاديين للإطاحة بأحمد بلال
أمس في 19:13 من طرف قسي وبس2

» ما هي النصائح التي قدمها عبد الحي يوسف للبشير..؟ تعرف عليها في تفاصيل الخبر
أمس في 19:11 من طرف قسي وبس2

» شهادتي لله الهندي عزالدين حانت ساعة القرارسيدي الرئيس
أمس في 18:03 من طرف قسي وبس2

» عز الكلام أم وضاحإلى أين نمضي؟؟
أمس في 18:00 من طرف قسي وبس2

» الزعفوري: لم نتأهل بعد .. ونتيجة الذهاب غير كافية
الخميس 17 يناير 2019 - 10:22 من طرف قسي وبس2

» صحيفة رواندية تكتب عقب خسارة موكورا في ام درمان : )كم انت قاسي يا هلال(
الخميس 17 يناير 2019 - 10:21 من طرف قسي وبس2

» مهاجم المريخ يعود للخرطوم ويرفض عرضي ناديين جزائريين للتعاقد معه
الثلاثاء 15 يناير 2019 - 18:12 من طرف قسي وبس2


ﻋﺎﺩﻝ ﺍﻟﺒﺎﺯ : ﻏﺎﻟﺒﺎً ﻣﺎ ﻳﻜﺴﺐ ﺍﻟﻴﺄﺱ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻙ

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

31122018

مُساهمة 

ﻋﺎﺩﻝ ﺍﻟﺒﺎﺯ : ﻏﺎﻟﺒﺎً ﻣﺎ ﻳﻜﺴﺐ ﺍﻟﻴﺄﺱ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻙ




ﻋﺎﺩﻝ ﺍﻟﺒﺎﺯ
ﻏﺎﻟﺒﺎً ﻣﺎ ﻳﻜﺴﺐ ﺍﻟﻴﺄﺱ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻙ
1
ﺍﻵﻥ ﻳﺘﺄﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﻣﺨﺮﺟﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﺯﺡ ﺗﺤﺘﻬﺎ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻭﺗﻜﺎﺩ ﺗﻌﺼﻒ ﺑﻬﺎ . ﻟﻴﺲ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻬﺎ ﺣﻞ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻭﻻ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻭﻻ ﺃﻣﻨﻲ، ﻭﺍﻷﺧﻄﺮ ﺃﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻬﺐ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺣﺘﻰ ﺍﻷﻣﻞ ﻭﻻ ﻭﻋﺪﺍ ﺑﻐﺪ ﺳﻌﻴﺪ !!
2
ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﻷﻣﺲ ﻻ ﺗﻌﺪ ﺑﺸﻲﺀ، ﻋﺠﺰﻫﺎ 18 ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻧﺎ ‏( ﺑﺎﻟﻘﺪﻳﻢ ‏) ، ﻣﻮﺑﻮﺀﺓ ﺑﺎﻟﺘﻀﺨﻢ، ﻣﻴﺰﺍﻥ ﺍﻟﻤﺪﻓﻮﻋﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ ﻣﻌﺠﺰ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺩﻭﻻﺭ، ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺨﺠﻠﺔ، ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻣﺨﻴﻔﺔ، ﻫﻲ ﻣﻮﺍﺯﻧﺔ ﺑﻼ ﺗﻨﻤﻴﺔ، ﻭﻻ ﺃﻣﻞ ﻓﻲ ﺻﺎﺩﺭﺍﺕ ﻭﻻ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﺘﺪﺍﻧﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ .!!. ﺑﺎﺧﺘﺼﺎﺭ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺣﻞ ﻟﻠﻤﻌﻀﻠﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻗﻞ ﻟﻌﺎﻡ ﻣﻘﺒﻞ .
2
ﺑﺎﻟﺘﻌﺪﻳﻼﺕ ﺍﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺟﻴﺰﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ ﺑﺎﻷﻣﺲ ﺍﺗﻀﺢ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻟﻢ ﻳﻠﺪ ﺳﻮﻯ ﺟﻨﻴﻦ ﻣﻌﺎﻕ ﻭﻣﺸﻮﻩ ﻟﻢ ﻳﺤﻠﻢ ﺑﻪ ﺃﺣﺪ . ﻓﺎﻟﺘﻮﺻﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺟﻴﺰﺕ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻀﺤﻜﺔ ﻭﺗﺜﻴﺮ ﺍﻟﺮﺛﺎﺀ . ﻫﻞ ﻫﺬﺍ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﺘﻈﺮﺍ؟ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺘﺮﻫﻠﺔ ﻭﺑﺮﻟﻤﺎﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﺗﺮﻫﻼ ﻟﺘﺴﻜﻴﻦ ﻋﻄﺎﻟﻰ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﻗﻴﻤﺔ ﻟﻬﺎ؟ . ﺁﺧﺮ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ – ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ – ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻳﺄﻣﻞ ﺃﻥ ﻳﺨﺮﺝ ﺑﺸﻲﺀ ﻣﻦ ﻣﻮﻟﺪ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺃﺣﺒﻂ ﻭﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﺣﺘﻤﺎﻝ ﺃﻥ ﻳﻨﺸﻖ ﻫﻮ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺴﺒﺒﻪ . ﻓﻲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎﺏ ﺃﻱ ﺃﻓﻖ ﻟﺘﺴﻮﻳﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﻗﻴﻤﺔ ﻳﺘﻼﺷﻰ ﺍﻟﺮﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺣﻞ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻳﺨﺮﺝ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻣﻦ ﺃﺯﻣﺘﻬﺎ . ﺳﺘﺸﻜﻞ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻣﻦ ﺃﺣﺰﺍﺏ ﻛﺜﻴﺮﻩ ﺑﻼ ﻭﺯﻥ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺳﺘﻈﻞ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻭﺍﻟﺒﻼﺩ ﻣﺤﺘﻘﻨﺔ ﺑﺎﻟﺼﺮﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﻐﺒﺎﺋﻦ ﻭﺍﻟﻀﺎﺋﻘﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ، ﻛﺄﻧﻨﺎ ﻻ ﻭﺛﺒﻨﺎ ﻭﻻ ﺭﺣﻨﺎ ﻭﻻ ﺟﺌﻨﺎ .
2
ﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ، ﻣﻊ ﺍﺷﺘﺪﺍﺩ ﻭﻃﺄﺓ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﻧﺴﺪﺍﺩ ﺍﻷﻓﻖ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ، ﻣﻦ ﺧﻴﺎﺭ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻷﻣﻨﻲ . ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺨﻴﺎﺭ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺒﺪﻭ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻋﺘﻤﺪﺗﻪ ﻭﺍﺳﺘﻌﺪﺕ ﻟﻪ ﺟﻴﺪﺍ ﻓﺨﺼﺼﺖ ﻟﻪ ‏( 29 ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻥ ﺟﻨﻴﻪ ﺑﺎﻟﻘﺪﻳﻢ ‏) ﻣﻦ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ . ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺨﻴﺎﺭ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺇﺷﻜﺎﻟﻴﻦ ﺭﺋﻴﺴﻴﻦ، ﺍﻷﻭﻝ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻌﺪﻡ ﺟﺪﻭﺍﻩ، ﻭﻫﻮ ﻟﻴﺲ ﻣﻤﻜﻨﺎ، ﺑﻞ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ، ﻭﺑﻼ ﺃﻓﻖ، ﻟﻮ ﺃﻧﻔﻘﺖ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﺯﻧﺔ ﻛﻠﻬﺎ، ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﻌﻠﻤﻬﺎ ﺍﻟﺴﺎﺳﺔ ﻣﻦ ﺩﺭﻭﺱ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺑﻌﺪ، ﺭﻏﻢ ﺣﺮﻭﺑﻨﺎ ﺍﻟﻤﺘﻄﺎﻭﻟﺔ، ﺫﻟﻚ ﺃﻥ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻟﻤﻌﻘﺪﺓ ﻟﻦ ﺗﺤﻞ ﺑﺎﻟﺤﺮﺏ .. ﺫﻟﻚ ﻣﺤﺾ ﻭﻫﻢ . ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺍﺗﻀﺢ ﺃﻥ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﻨﺎﻋﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻘﺒﻊ ﺧﻠﻒ ﺍﻟﻜﺒﻴﻮﺭﺩﺍﺕ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻬﺪﺩ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺗﻌﺼﻒ ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻭﺗﻬﺪﺩ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﻔﻌﻞ ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ . ﺛﻢ ﺇﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﺑﻴﺪﻩ ﺍﻷﻣﻦ ﻛﻠﻪ ﻗﺪﻡ ﺇﻃﻌﺎﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﻣﻴﻨﻬﻢ ‏( ﺍﻟَّﺬِﻱ ﺃَﻃْﻌَﻤَﻬُﻢْ ﻣِﻦْ ﺟُﻮﻉٍ ﻭَﺁَﻣَﻨَﻬُﻢْ ﻣِﻦْ ﺧَﻮْﻑٍ ‏) . ﻭﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﺍﺧﺘﻠﺖ ﻣﻌﺪﻻﺕ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﻭﺍﻧﺘﺸﺮ ﺍﻟﺠﻮﻉ ‏( 46 % ﻣﻌﺪﻻﺕ ﺍﻟﻔﻘﺮ ‏) ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺘﺐ ﺍﻷﻣﻦ ﻟﻮ ﺃﻧﻔﻘﺖ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺧﺰﺍﺋﻦ ﺍﻷﺭﺽ ﺟﻤﻴﻌﺎ . ﺃﻭﻫﺎﻡ ﺍﻟﻘﻮﺓ ‏( ﻏﺸﺎﺷﺔ ‏) ﺗﻌﺼﺐ ﺃﻋﻴﻦ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻭﺗﻀﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻏﺸﺎﻭﺓ، ﻭﺫﺍﻛﺮﺓ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻌﺒﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻠﻮﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ، ﻭﻗﺪ ﺷﺎﻫﺪﻭﺍ ﺑﺄﻋﻴﻨﻬﻢ ﺃﺷﺪ ﺗﺠﺎﺭﺑﻬﺎ ﻓﺼﺎﺣﺔ ﻭﻧﺼﺎﻋﺔ، ﻓﻜﻴﻒ ﻳﻐﻔﻠﻮﻥ ﻋﻨﻬﺎ؟ .!!.
4
ﻓﻲ ﺑﻬﻴﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﺴﻌﺲ، ﻻ ﺗﻬﺐ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﻗﻴﺎﺩﺍﺗﻬﺎ ﺃﻣﻼ ﻣﺎ ﺑﻐﺪ ﺳﻌﻴﺪ، ﻻ ﺑﻞ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﺍﻟﻄﻴﺒﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻮﺍﺳﻲ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻓﻲ ﺿﻴﻘﻪ ﻭﺣﺰﻧﻪ، ﺗﻐﻴﺐ ﻋﻦ ﺧﻄﺎﺑﻬﺎ .. ﺧﻄﺎﺏ ﻳﻔﻴﺾ ﺑﺎﻟﻮﻋﻴﺪ ﻭﺍﻟﺘﻬﺪﻳﺪ، ﻧﻌﺼﺮﻛﻢ، ﻧﻀﺮﺑﻜﻢ، ﻧﺴﺠﻨﻜﻢ، ﻧﻘﺘﻠﻜﻢ، ﻓﻠﻤﺎﺫﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﻒ ﺍﻟﻠﻔﻈﻲ ﻭﺍﻟﻔﻈﺎﻇﺔ؟، ﻣﺎ ﺩﺍﻋﻴﻬﺎ، ﻣﺎ ﺟﺪﻭﺍﻫﺎ، ‏( ﻟﻮ ﻛﻨﺖ ﻓﻈﺎ .. ‏) … ﺩﻩ ﺷﻨﻮ .. ﺣﺴﺒﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻧﻌﻢ ﺍﻟﻮﻛﻴﻞ . ﺣﺎﻝ ﻻ ﻳﺴﺮ ﻭﻛﻼﻡ ﻻ ﻳﺴﻌﺪ ﻭﺃﻓﻖ ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺴﺪﻭﺩ، ﻫﻞ ﻫﺬﺍ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ؟ . ﺭﺣﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﺪﻳﻘﻲ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻘﻴﺴﻲ ﺍﻟﻤﺘﻔﺎﺋﻞ ﺩﻭﻣﺎ، ﻛﺎﻥ ﺣﻴﻦ ﺗﻈﻠﻢ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻳﻈﻠﻠﻨﺎ ﺍﻟﻴﺄﺱ .. ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻲ : “ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﻳﻜﺴﺐ ﺍﻟﻴﺄﺱ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻙ
avatar
قسي وبس2
Admin

عدد المساهمات : 5224
تاريخ التسجيل : 21/08/2016
العمر : 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahm.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Flag Counter