مدونه ودالعكلي نيوز هابي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الشاعرة وئام كمال الدين
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:15 من طرف قسي وبس2

» ﺳﻜﻦ ﺍﻟﻔﺆﺍﺩ ﻓﻌﺶ ﻫﻨﻴﺌﺎ ﻳﺎ ﺟﺴﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﻘﻴﻢ ﺍﻟﻲ ﺍﻻﺑﺪ
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:10 من طرف قسي وبس2

» ﺻﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﺼﺐ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻭﺃﻋﺮﺿﻮﺍ ﻭﺍﻟﻬﺠﺮ ﺍﻃﻮﻝ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﻭﺍﻋﺮﺽ
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:09 من طرف قسي وبس2

» ﺳﻞ ﺍﻟﺮﻛﺐ ﻫﻞ ﻣﺮﻭﺍ ﺑﺠﺮﻋﺎﺀ ﻣﺎﻟﻚ ﻭﻫﻞ ﻋﺎﻳﻨﻮﺍ ﻗﻠﺒﺎً ﺗﺮﻛﺖ ﻫﻨﺎﻟﻚ
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:07 من طرف قسي وبس2

» ﻧﻌﻤﻪ ﻭﻃﻮﺑﻲ ﻟﻤﻦ ﺳﺎﺭ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺸﺎﻡ ﻭﺍﻟﻴﻤﻦ ﺯﺍﺭ ﺍﻟﻨﺒﻲ
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:06 من طرف قسي وبس2

» ﺻﻠﻲ ﺑﺎﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﻭﺟﻮﺩ ﻟﻼﺣﺴﺎﻥ ﻋﻢّ ﻟﻲ ﺳﺎﺋﺮ ﺍﻟﻮﺟﻮﺩ
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:06 من طرف قسي وبس2

» عناوين الصحف السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء 6-11-2018
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 6:59 من طرف قسي وبس2

» عناوين الصحف الهلاليةالصادرة صباح اليوم
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 6:59 من طرف قسي وبس2

» عناوين الصحف المريخية الصادرة صباح اليوم
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 6:57 من طرف قسي وبس2

» الشيخ عبدالباسط الصمد سورةالجن
السبت 10 نوفمبر 2018 - 18:35 من طرف قسي وبس2


ثم ضاع !! بالمنطق صلاح الدين عووضة

اذهب الى الأسفل

ثم ضاع !! بالمنطق صلاح الدين عووضة

مُساهمة من طرف قسي وبس2 في الأحد 9 سبتمبر 2018 - 9:27





ثم ضاع !!
بالمنطق
صلاح الدين عووضة

*والعنوان مستمد من رائعة إدريس جماع..
*وهي ربيع الحب ؛ وفيها يقول : ثم ضاع الأمس مني...وانطوت بالقلب حسرة..
*ولكن الذي اتحسر عليه ليس جمال الحب - والمحبوبة - مثله..
*وإنما جميل الطباع...والصفات...والعادات...وبساطة المسلك الفطري..
*فالناس اليوم لم يعودوا كما في الأمس ؛ إلا قليلاً منهم..
*حتى الذين هم من الأمس هذا - ممن أعرفهم - ضاعوا مني...وما عدت أعرفهم..
*فقد تطبعوا بطباع اليوم - ذات المظاهر - وغدوا مسوخاً..
*ما عاد الكلام بالبساطة...ولا الضحك من القلوب...ولا التصرف على السجية..
*كل شيء فيهم تبدل...وتغير...وتحور...وتشوه..
*فليس الأمس السياسي والمعيشي والغنائي والرياضي والحياتي فقط الذي ضاع..
*وإنما حتى الأمس (الإنساني) انطوت بالقلب إزاءه حسرة..
*وعشيرتي نفسها لم يسلم غالبها من وباء المظاهر هذا ؛ فأمست غريبة عني..
*أو ربما أنا الذي أمسيت غريبا عنها ؛ لسنا على (الموجة) ذاتها..
*فبت أتردد ألف مرة عند محاولتي تلبية دعوات من تلقائهم..
*فهي تزيد من (غربتي) ؛ فلا أرى ما كنت أرى من تلقائية...وبساطة... وأُلفة..
*فالحنان مصطنع...والضحك متكلف...والضيافة (مرسومة)..
*وضاع كل الذي كان يضفي على مثل هذه (اللمات) حرارة المودة الصادقة..
*فهذا زمانٌ القابض فيه على (أصالته) كالقابض على الجمر..
*والقابض فيه على دينه كذلك ؛ كما في الحديث..
*فحتى الدين - للأسف - غشيته غاشية (اليوم)...فغلبت عليه نزعة المظهر..
*وضاقت أمامي خيارات التمتع بأريحية روح الأمس..
*ولم يعد هناك - من الأهل ! - سوى ثلة من الأولين...وقليل من الآخرين..
*وامتنعت عن مصافحة اللاتي يمددن إليك يداً هامدة..
*ثم يسحبنها بسرعة سحب نشال لجيبك في مناسبة عقد زواج بالمسجد..
*وكففت عن مؤانسة الذين يلوحون في وجهك بمفاتيح سياراتهم..
*ثم يسألون عن أحوالك بطرف ألسنتهم...وأفئدتهم..
*وتوقفت عن تلبية دعوات المفاخرين - والمفاخرات - بالمأكل...والملبس... والمشرب..
*ثم لا ينسون - وينسين - إخبارك بسعر إيجار الصالة..
*وقبل أيام دعاني ابن خالي محمد محمود - معاوية - لوليمة إفطار (جمعة) بمنزلهم..
*وهو من أهل الأمس ؛ أصالةً...وبساطةً...وعفوية..
*فسألته عن المدعوين سواي ؛ تأميناً لنفسي من مفاجآت قد تعكر صفو المجلس..
*فأجاب : محمود عثمان...ومزمل صديق...وسيف حسن..
*فوافقت فوراً ؛ فهم من الأهل الذين ما زالوا (يمسكِّون) بكتاب الأمس الجميل..
*حيث لا تكلف...ولا تصنع...ولا مظاهر زائفة..
*ولكن خذلتني - في خر لحظة - بطارية العربية ؛ فقد ضاع منها (أمسها)..
*كما ضاع الأمس مني !!!.

الصيحة
avatar
قسي وبس2
Admin

عدد المساهمات : 4426
تاريخ التسجيل : 21/08/2016
العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahm.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى