مدونه ودالعكلي نيوز هابي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الشاعرة وئام كمال الدين
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:15 من طرف قسي وبس2

» ﺳﻜﻦ ﺍﻟﻔﺆﺍﺩ ﻓﻌﺶ ﻫﻨﻴﺌﺎ ﻳﺎ ﺟﺴﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﻘﻴﻢ ﺍﻟﻲ ﺍﻻﺑﺪ
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:10 من طرف قسي وبس2

» ﺻﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﺼﺐ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻭﺃﻋﺮﺿﻮﺍ ﻭﺍﻟﻬﺠﺮ ﺍﻃﻮﻝ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﻭﺍﻋﺮﺽ
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:09 من طرف قسي وبس2

» ﺳﻞ ﺍﻟﺮﻛﺐ ﻫﻞ ﻣﺮﻭﺍ ﺑﺠﺮﻋﺎﺀ ﻣﺎﻟﻚ ﻭﻫﻞ ﻋﺎﻳﻨﻮﺍ ﻗﻠﺒﺎً ﺗﺮﻛﺖ ﻫﻨﺎﻟﻚ
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:07 من طرف قسي وبس2

» ﻧﻌﻤﻪ ﻭﻃﻮﺑﻲ ﻟﻤﻦ ﺳﺎﺭ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺸﺎﻡ ﻭﺍﻟﻴﻤﻦ ﺯﺍﺭ ﺍﻟﻨﺒﻲ
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:06 من طرف قسي وبس2

» ﺻﻠﻲ ﺑﺎﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﻭﺟﻮﺩ ﻟﻼﺣﺴﺎﻥ ﻋﻢّ ﻟﻲ ﺳﺎﺋﺮ ﺍﻟﻮﺟﻮﺩ
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 8:06 من طرف قسي وبس2

» عناوين الصحف السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء 6-11-2018
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 6:59 من طرف قسي وبس2

» عناوين الصحف الهلاليةالصادرة صباح اليوم
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 6:59 من طرف قسي وبس2

» عناوين الصحف المريخية الصادرة صباح اليوم
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 6:57 من طرف قسي وبس2

» الشيخ عبدالباسط الصمد سورةالجن
السبت 10 نوفمبر 2018 - 18:35 من طرف قسي وبس2


مناظير - زهير السراجإنت الشعب .. والشعبُ إنت !!

اذهب الى الأسفل

رد: مناظير - زهير السراجإنت الشعب .. والشعبُ إنت !!

مُساهمة من طرف قسي وبس2 في الأربعاء 1 أغسطس 2018 - 11:15

مناظير - زهير السراج
بلاغ )أول( إلى لجنة تحقيقات الفساد !!
* تصر وزارة الصحة بولاية الخرطوم )لسبب غير معروف( على منح إمتياز صيانة بعض الأجهزة الحساسة بمستشفى الذرة بالخرطوم، لشركة تدعى )بايولاين( ليس لها خبرة أو تاريخ معروف فى صيانة المعدات الطبية، وكانت قد فشلت قبل عامين )يوليو 2016 ( فى صيانة نفس الأجهزة التى منحت إمتياز صيانتها مؤخرا، مما تسبب فى توقف الأجهزة عن العمل وتكدس آلاف المرضى وتأخرهم فى العلاج ومعاناتهم الشديدة !!
* كتبت فى الأول من يونيو، 2018 مقالا تحت عنوان )حدث فى مستشفى الذرة( تناولت فيه منح الشركة المذكورة إمتياز توريد اسبيرات وصيانة جهازى علاج إشعاعى من أهم أجهزة العلاج بالمستشفى مقابل )10 مليار ج(، ولكنها فشلت فى المهمة التى أوكلت إليها )بالتخصيص( وظلت الأجهزة معطلة منذ يوليو 2016 حتى هذه اللحظة، وكانت النية تتجه لمنح الشركة نفس الإمتياز )عبر مناقصة مفبركة( هذا العام، ولكنها أُلغيت فى آخر لحظة بعد نصيحة من إحدى الجهات بأن رائحة الفساد بدأت تنتشر ومن الأفضل التريث بعض الوقت، فألغيت المناقصة قبل أن تفتح مرة أخرى، أو مرتين بالأحرى فى وقت وجيز جدا، وجاءت المفاجأة أن العطاء رسا مرة أخرى على الشركة الفاشلة، التى ستحصل هذه المرة على )20 مليار ج( بدلا عن )10 مليار( لتوريد الاسبيرات وصيانة الجهازين اللذين فشلت فى صيانتهما قبل عامين، وكان من ضمن أسباب الفشل إستيراد قطع إسبيرات منتهية الصلاحية من شركة سمسرة تركية تدعى )أُونكوكت( تقوم بشراء الأجهزة الخردة بأبخس الأثمان، وتدخل عليها بعض التحسينات الشكلية ثم تعيد بيعها للصوص والسذج بأسعار باهظة .. كانت هذه الشركة التركية هى الصيد الثمين الذى وقعت عليه )بايولاين( لتشترى منها قطع الغيار الخربة، وعندما قامت بتركيبها رفضت الأجهزة العمل، وظلت معطلة منذ ذلك الوقت !!
* توقع الجميع بعد إكتشاف تلاعب)بايولاين( وإستيرادها لقطع غيار خردة، أن تُعاقب على جريمتها الفادحة التى تسببت فى تكدس المرضى وتأخر العلاج واهدار المال العام فى وقت تعيش فيه البلاد ازمة مالية طاحنة، وتيقنوا من ذلك عندما أرسل مدير المستشفى نيابة عن لجنة فرز العطاء بالمستشفى خطابا لـ)بايولاين( جاءت صيغته كالتالى:
السادة شركة بايولاين،
الموضوع: إعادة تأهيل جهازى المعجل الخطى
بالإشارة الى الموضوع أعلاه، نتقدم لكم بوافر الشكر والامتنان لاثرائكم روح المنافسة فيما يخص عطاء تأهيل وصيانة جهازى المعجل الخطى، ورأت اللجنة أن عرضكم غير مطابق للمواصفات الفنية، وعليه قررت اعادة طرح العطاء.
خاطر يوسف عبدالله
المدير العام لمستشفى الخرطوم للأورام
)التوقيع والختم(
* كل من قرأ هذا الخطاب وصل الى حقيقة قاطعة لا يتسرب إليها الشك بأن )بايولاين( لم يعد لها وسيلة للمنافسة على الجولة الثالثة للعطاء، دعك من الفوز بها، ولكن هيهات، فلقد كان لها من )الوسائل( ما كان، مما جعلها تفوز بالعطاء وتمد لسانها ساخرة لإدارة المستشفى، بل وتقصى شركة تتبع لجهاز الأمن من المنافسة، مع أن الكل يعرف أن الشركات التابعة لجهاز الأمن تفوز بكل العطاءات التى تنافس عليها فى أجهزة الدولة المختلفة، ولكنها فشلت فى مواجهة )بايولاين( الفاشلة التى أقصتها من المنافسة على عطاء مستشفى الذرة وفازت بعطاء صيانة أجهزة، كانت قد فشلت فى صيانتها من قبل ذلك، وخالفت القانون بإستيراد وإستخدام قطع غيار مستخدمة على أنها جديدة، مما تسبب فى توقفها منذ عامين، وبدلا عن معاقبتها، كوفئت بالحصول على العطاء الجديد، وبقيمة مضاعفة تبلغ )20 مليار ج( .. ويقولون لك الفساد ومحاربة الفساد .. !!
* هذا بلاغ )أول( للجنة التحقيقات فى قضايا الفساد التى أُحتفل بافتتاح مقرها أول أمس، ولنرى ماذا ستفعل لو كانت جادة فى محاربة الفساد !!
الجريدة
avatar
قسي وبس2
Admin

عدد المساهمات : 4426
تاريخ التسجيل : 21/08/2016
العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahm.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مناظير - زهير السراجإنت الشعب .. والشعبُ إنت !!

مُساهمة من طرف قسي وبس2 في الثلاثاء 31 يوليو 2018 - 11:41


_______
مناظير - زهير السراج
هؤلاء هم عباقرتنا !!

* اوردت صحيفتنا أن عددا من أبناء المسؤولين ــ من بينهم (مصطفى الحاج آدم) إبن الحاج آدم يوسف نائب رئيس الجمهورية السابق وعضو المجلس الوطنى الذى يطالب كل يوم برفع الدعم عن العلاج والتعليم والخبز وكل شئ، ومن أقواله المأثورة أن من لا يملك تكاليف التعليم (يمشى ديوان الزكاة)، يعنى يشحت، أعطاه الديوان أو منعه ــ عُينوا فى وظائف بأجهزة الدولة المختلفة من بينها هيئة المواصفات والمقاييس بدون خوض المعاينات المطلوبة، وذلك على حساب الذين خاضوا المعاينات ليجدوا أنفسهم فى الشارع عاطلين أو شحاتين كما يتمنى الحاج آدم، أما ابنه وغيره من ابناء الطفيليين واللصوص، فتُدفع لهم ملايين الدولارات من مال الشعب للدراسة بأفضل المؤسسات الأكاديمية فى الداخل والخارج، وتخرق لهم القوانين للحصول على الوظائف، وتفرش لهم السجاجيد الحمراء للترقى والحصول على الامتيازات لتحقيق الثراء السريع!

* وبينما يطالب النائب السابق للرئيس أبناءنا بالتسول، فإن النائب الحالى (حسبو عبدالرحمن) يطلب منهم مغادرة البلد والهجرة الى الخارج، لتوفير ثمن العربة والشقة ثم العودة مرة أخرى، بعد أن يكونوا قد هرموا وبلغوا سن التقاعد.. !!

* بالله عليكم تاملوا هذا المنطق الغريب: (الحاج آدم ) يريد تحويل الناس الى شحاتين، أو الى جهلة (برفع الدعم عن التعليم) ــ لو كان هنالك دعم بالفعل ــ والآخر يطردهم لتنتفع منهم الدول الأخرى، وقبل بضعة أسابيع قال مدير إدارة السودانيين العاملين بالخارج أن الحكومة ليست جمعية خيرية لتعيين العائدين من الخارج .. وكأنه لا يعرف أن اهم ما فى برامج الدول والحكومات هو توفير الوظائف وخفض نسبة العطالة لأنه يحقق الكثير من الفوائد ويدرأ الكثير من المخاطر فضلا عن أنه احد أهم المؤشرات لقوة اقتصاد الدولة وسيرها بخطى حثيثة فى طريق التنمية .. ولكن من اين لمسؤولين كل همهم التمسك بالسلطة والثراء على حساب الشعب هذا الفهم المستنير ؟!
* أعجب لدولة تسعد بتحول أبنائها الى متسولين وهجرتهم الى الى الخارج، ولا تبذل أدنى جهد للاستفادة منهم، رغم السنوات الطويلة والأموال الباهظة التى تنفقها على تعليمهم وتأهيلهم، ثم تتخلى عنهم ببساطة شديدة لدول أخرى، بل تشجعهم على الهجرة والعمل بالخارج .. تخيلوا !!
* كل دول العالم تسعى للاحتفاظ بعقولها، واغراء مواطنى الدول الأخرى للهجرة إليها والمساهمة فى تنميتها وسكب دماء جديدة فى شرايينها، ما عدا دولتنا التى تطرد عقولها، بل تركلهم كالحيوانات الجرباء!!
* قولوا لنا لماذا تفتح أمريكا وكندا وأوروبا ابوابها واسعة للمهاجرين من كل أنحاء العالم خاصة الدول النامية (او النايمة بالأحرى)، وتقدم لهم كل ما يتمتع به مواطنوها من حقوق (ما عدا المشاركة فى الانتخابات) قبل أن يحصلوا على الجنسية ويصبحوا مواطنين .. العمل والتعليم والعلاج والتملك ..إلخ، وتهيئ لهم مراكز خاصة تساعدهم على سرعة الاندماج فى مجتمعهم الجديد، فلماذا تفعل ذلك .. هل هى محتاجة الى بنى آدمين يضايقوا مواطنيها فى معيشتهم وحقوقهم؟!
* لا أبدا، ولكن لماذا ترهق نفسها وتنفق الأموال الباهظة والسنوات الطويلة فى تعليم وتأهيل العقول إذا كان بإمكانها الحصول عليها بسهولة من بلاد أخرى، وإذا خرجتْ بطبيب واحد أو مهندس واحد ممتاز من بين مائة طبيب أو مائة مهندس هاجروا إليها فهى الرابحة، كما أن أبناءهم غالبا ما يكونوا مثل ذويهم فى المستوى التعليمى ــ حسب الدراسات والاحصائيات الكثيرة، لاهتمام أسرهم بتعليمهم وتأهيلهم بشكل جيد، فلماذا تُضيّع هذا الكنز الكبير من يدها، فضلا عن وجود فرصة حقيقية لإضافة ثقافات وتجارب جديدة وميزات لا تتوفر لديها !!
* هذا هو المفهوم الذى تفتح به الدول ابوابها للمهاجرين حتى الذين لم يحظوا بالتعليم المناسب، أو التأهيل المناسب، ولا يتحدثون لغتها، فلهؤلاء أيضا دور يؤدونه فى المجتمعات التى يهاجرون إليها، ولقد أثبتت دراسة كندية أن مساهمة المهاجرين فى مجال الأعمال الصغيرة وتوفير فرص عمل جديدة، وتنمية الاقتصاد الكندى كانت أكبر من مساهمة المواطنين الكنديين طيلة الخمسين سنة الماضية، لذلك فإن كندا الشاطرة (بل حتى إثيوبيا) تستغل كسل وغباء وبلادة الدول الغبية الكسولة فى سرقة وعقولها ومواطنيها ومستثمريها، بالإغراءات التى تقدمها لهم، وهى سرقة حلال ما دامت تلك الدول الغبية سعيدة بذلك، ولا تبذل أى جهد لتطوير نفسها ومستقبلها، ولايهمها سوى رفاهية حاكميها !!
* حكومة المحافظين الكندية السابقة أدخلت قبل عامين تعديلات على قوانين الهجرة والإقامة تجعلها صعبة نوعا ما، مثل زيادة فترة الاقامة للحصول على الجنسية من 3 الى 4 أعوام، ورفع السن للذين يستثنيهم القانون من الجلوس والنجاح فى امتحان المعلومات العامة الكندية واللغة الانجليزية او الفرنسية، وهو أحد شروط الحصول على الجنسية، من 54 الى 65..إلخ، وكان ذلك أحد أفدح أخطائها التى استغلها الحزب الليبرالى لاكتساح الإنتخابات التشريعية السابقة بأغلبية كبيرة وإزاحتها من كرسى الحكم، وقام بعد ذلك بإلغاء تلك التعديلات حتى يغرى مواطنى الدول الأخرى بالهجرة إليها !!
* تلك هى الحكومات التى تسعى لتنمية بلادها ورفاهية مواطنيها، أما نحن، فتسعى حكومتنا كى نتحول إما الى شحاتين أو مطرودين، وتنعم هى بكل شئ !!
الجريدة
______

تم الإرسال من خلال التطبيق Topic'it
avatar
قسي وبس2
Admin

عدد المساهمات : 4426
تاريخ التسجيل : 21/08/2016
العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahm.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ﻣﻨﺎﻇﻴﺮ - ﺯﻫﻴﺮ ﺍﻟﺴﺮﺍﺝ

مُساهمة من طرف قسي وبس2 في الإثنين 30 يوليو 2018 - 10:52

” الجريدة “ هذا الصباح … من صفحتنا المحظورة …. وبرضو تقولى لى فساد ومكافحة فساد، وقطط سمان؟!

الأمن يمنع توزيع صحيفة الجريدة اليوم الإثنين 30 يوليو ، قبل الثامنة صباحا والجريدة تعتبرها مصادرة للعدد و تعلن الخطة (ب) بالتوزيع رغم الصعاب مايعني إستحالة الوصول للأقاليم ولكن ستسجل حضورا محدودا بعد الساعة العاشرة صباحا في المكتبات الرئيسية في العاصمة وتناشد قرائها والشباب الناشطين بالدعم بالتعميم من أجل حرية الرأي والتعبير وبكافة وسائل التواصل، لكسر سياسة المصادرة والعقاب خارج أروقة القضاء والمحاكم، إنها رسالة للأجهزة الأمنية بأن القمع والمنع والإرهاب لم يعد خيارا و .. (ولمن ظلم .. لمّا حكم .. مني قسم حريتي لا تستباح)
_______
مناظير - زهير السراج
الريدة ريدتنا والذَّرَة حقتنا !!

* باين عليها حالفة براس أبوها، وأغلى ما عندها فى الوجود، والبتهرسها وترضرضها، وترميها فى الشارع للكلاب ياكلوها، أنو مافى زول غير حبيب القلب والروح يشمها قدحة !!

* اعتذر اخوانى واخواتى القراء عن افتتاح الحديث بهذه (الكَسرة) المستوحاة من التراث الشعبى للحجل المكرمات من حبوباتنا العزيزات، أعزهن الله وأكرمهن فى الدارين، وجعل تراثهن زادا لنا نتزود منه كلما عجزت كلماتنا المعاصرة عن الايفاء بالتعبير عن عمايل وفساد ناس الحكومة !!

* كتبت عشرات المرات عن الفساد الفظيع بمستشفى الخرطوم لعلاج الأورام (مستشفى الذرة) والإصرار على منح عطاء صيانة بعض الأجهزة لشركة فاشلة، عاجزة، غير مؤهلة، مما تسبب قبل عامين فى تبديد مبلغ 10 مليار جنيه راحت فى الفاضى، فضلا عن فشلها فى القيام بالمهمة التى أوكلت إليها وهى صيانة جهازين للعلاج بالإشعاع، من أهم أجهزة العلاج بالمستشفى، وبقائهما معطلين حتى الآن، الأمر الذى ترتب عليه تكدس المرضى بالآلاف وتأخير علاجهم، وزيادة معاناتهم !!

* كتبت هذا الكلام أكثر من مرة بالاسلوب الذى تعودت أن اكتب به، واللغة العربية الفصيحة البسيطة التى يفهمها القراء، وأوردت المعلومات والأدلة بما يكفى للفت نظر المسؤولين لوقف الأذى وعقاب الجانى، وتفادى إرتكاب نفس الأخطاء والمفاسد فى المستقبل، خاصة وأن الأمر مرتبط بعلاج مرض مؤلم بدنيا ونفسيا لا يتوفر علاجه إلا فى أماكن قليلة جدا بالسودان، على رأسها المستشفى المرجعية الاولى بالبلاد المسماة (مستشفى الذرة) سابقا، وحاليا (مستشفى الخرطوم للاورام)، والتى يفترض أن تكون الملاذ الاول للعلاج .. ولكنها للأسف صارت ملاذا للممارسات الفاسدة، وزيادة معاناة المرضى بدلا عن علاجهم والتخفيف من آلامهم، ولكى لا أُتهم بالكذب أو (اطلاق الكلام على عواهنه) ــ وترجمتها على الشريط (كلام والسلام) ــ فإننى أترك لإدارة المستشفى وللقراء الأعزاء الحكم على هذا الحديث المقتضب (يعنى مختصر يا ناس المستشفى) عن الفساد فى عملية صيانة الأجهزة (وهنالك مفاسد أخرى سأتناولها قريبا باذن الله)!!

* لو قلت لأى زول (ناس المستشفى ولا غيرهم) إنك كلفت نجار (مثلا)، يعمل ليك شغلانة، وأديتو المقابل المريح، وحددت ليو زمن معين يسلمك الشغل، ولكنه فشل فشل ذريعا (ذريعا يعنى فشل ذريع .. يعنى فشل مريع .. يعنى فشل ما بعده فشل)، موش كده وبس واكتشفت إنو ما نجار اصلا، لكن متسلبط ساكت، هل ممكن تجيبو تانى يعمل ليك نفس الشغل، أو أى شغل ليو علاقة بالنجارة، وكمان تدفع ليو أكتر من المرة الأولى؟!

* أنا بقول ليك ممكن، وإليكم المبرر: ادارة مستشفى الذرة كلفت شركة إسمها (بايولاين) بصيانة جهازين للعلاج الإشعاعى فى عام 2016 بالتخصيص بدون منافسة، وأدتها 10 مليار جنيه، ولكنها فشلت فشلت ذريعا (زى النجار سابق الذكر)، وظلت الأجهزة معطلة، ولكنها لم تتعظ أو (ربما لسبب آخر)، جابتها تانى قبل كم يوم عشان تعمل صيانة لنفس الأجهزة مرة أخرى، موش كده وبس وكمان أدتها المرة دى (20 مليار) بدل عشرة، مكافأة لها على فشلها السابق، ده نقول عليو شنو عليكم الله ؟!

لمن إتكلمت قبل كده عن فشل (بايولاين)، إدارة المستشفى حبت تتفهلو (او حاجة زى كده) وتظاهرت بإلغاء العطاء الجديد (ابو 20 مليار ج) من باب (خللى الموضوع يعدى على خير بعدين نشوف)، ثم فتحته من جديد، ثم ألغته، ثم فتحته مرة ثالثة، ثم كانت النتيجة التى لم تفاجئ أحدا هو فوز (بايولاين)، نفس النجار الفاشل الذى قام بتركيب الابواب بالمقلوب فى المرة الأولى وبى مسامير قلووظ (وكما سكند هاند)، بدل مسامير خشب، عليكم الله شوف الريدة دى قدر كيف؟!

* ما قلت ليكم إنها حالفة بى راس ابوها، وبالتهرسها وترضرضها، إنو مافى زول غير حبيب القلب يشمها قدحة، وبرضو تقولى لى فساد ومكافحة فساد، وقطط سمان؟!
الجريدة
____
avatar
قسي وبس2
Admin

عدد المساهمات : 4426
تاريخ التسجيل : 21/08/2016
العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahm.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مناظير - زهير السراجإنت الشعب .. والشعبُ إنت !!

مُساهمة من طرف قسي وبس2 في الأحد 29 يوليو 2018 - 9:17





_______
مناظير - زهير السراج
إنت الشعب .. والشعبُ إنت !!

* ألغت بعض شركات الطيران مثل التركية والسعودية سفرياتها فى الايام الماضية الى مطار الخرطوم بسبب عدم توفر وقود الطائرات بالمطار، وكانت معظم الشركات العالمية قد أوقفت سفرياتها تماما الى الخرطوم فى فترات مختلفة لمشاكل عديدة متعلقة بتحويل العملة الصعبة الى الخارج بالاضافة الى عدم الجدوى الاقتصادية من تسيير الرحلات، بينما تستغل العديد من الشركات موت سودانير وضعف وفساد النظام الحاكم وتقوم بارتكاب مخالفات مالية جسيمة للقوانين المالية بالبلاد بإرغام المسافرين السودانيين على دفع القيمة بالعملة الصعبة بدون أن تجرؤ الحكومة على فتح فمها بكلمة واحدة، ولو حدثت هذه المخالفة فى (مصر مثلا) من شركة أجنبية لكان مصيرها العقاب الرادع!!

* صفوف البنزين والرغيف وغاز الطبخ تتفاقم كل يوم، طلب الفول وصل الى (40 ج) وهو عبارة عن بضع حبيبات وقليل من الزيت المخلوط، أكل اللحوم صار رفاهية لا يقدر عليها إلا الأثرياء، كيلو اللحم الضأن وصل الى 200 و250 ج، البقر شارف على المائتين، الطماطم 100 ج، أما الأدوية فحدث ولا حرج (إن وجدت) .. متوسط سعر المضاد الحيوى (صناعة محلية أو عربية، او هندية) 75 جنيها .. بخاخ الأزمة 200 ج إذا وجد، وحتى أدوية الملاريا التى تستوطن البلاد لا يمكن العثور عليها بسهولة، وإن وجدت، إستعصت على الشراء !!

* المصارف على وشك الافلاس، السيولة معدومة، أجهزة صرف النقود تحولت الى حديد خردة أو إستراحات للكلاب، الشعب محروم من الحصول على امواله المودعة بالبنوك بأمر البشير وزبانيته بغرض لجم الدولار، ولكن هيهات، فالدولار يمد لسانه ساخرا ويعلو ولا يعلى عليه كل يوم، وبلغ حتى كتابة هذا المقال 48 ج، والساقية لسة مدورة (ساقية الدولار والفساد والقمع) رغم ما يشاع فى الصحف عن الحرب على الفساد التى لا يعرف أحد عنها شيئا، إلا قوش وجهازه، وأحيانا (النائب العام) عندما يرغب قوش فى إخطاره بشئ!!

* قضية (عبدالغفار الشريف) تحولت من القضاء العادى الى محكمة أمن الدولة، بعد إعادة المتهم الى الخدمة العسكرية، وعندما أسأل نفسى عن السبب، لا أجد سوى إجابة واحدة هى حماية السرية (وما خفى أعظم). تراودنى أفكار أنه فى الطريق الى البراءة بعد تجريده (سريا) مما لم يشرك فيه غيره بعد سرقته، ولا يدرى أحد ماذا سيفعل قوش فى قضية (فضل)، هل سيعيده الى الخدمة العسكرية أيضا بعد 32 عاما من مغادرته لها، أم سيصل معه الى تسوية (تحت تحت) تجنب الإثنين البحث عن وسيلة لإخفاء (فضائح) فساد النظام، وهنا لا بد أن نتساءل: أين تذهب الأموال التى تسترد من (القطط السمان) فلم نسمع أنها أعيدت الى الخزينة العامة بأى شكل من الأشكال، أم أنها تنتقل من جيوب القطط الى كروش الضباع ؟!

* المطرة الأولى التى نزلت أغرقت البلد، تحولت الخرطوم الى مستنقع تختلط فيها مياه الأمطار بمياه المجارى بمياه الشرب، والكل يشرب ويتبول ويتغوط ويأكل أينما يكون .. الرهد تهدمت وكسلا مهددة بالغرق، والحكومة تتفرج ولا تملك سوى الوقوف أمام الكاميرات والمواساة الزائفة للمواطنين .. ورغم كثرة الأمطار فالمتوقع أن يفشل الموسم الزراعى ويكون محصول الذرة أقل بالنصف من المتوسط السنوى، لعدم زرع الارض بسبب انعدام الجازولين!!

* المؤتمر اللاوطنى مشغول بتعديل الدستور لاتاحة الفرصة مرة سابعة أو ثامنة للبشير ليجثم على صدور المواطنين، رغم أنه يدرى بأن البشير باق باق حتى لو لم يتم التعديل الدستور، ولكنه يلهى نفسه بالموضوع أو ينهمك فيه كسبا لود البشير الذى كافح وجاهد لتنمية البلد وتحقيق الرفاهية للشعب فى كل ربوع السودان !!

* وكاذب من يقول غير ذلك ، فالبلد هى كافورى، والشعب هو البشير وحاشيته وزبانيته.. وسير سير يا البشير أنحنا وراك للتعمير، ولو قلت نعصر ليك كرعينك، بنعصرها ليك، والما عاجبو يشرب من كيعانه!!
الجريدة
______
avatar
قسي وبس2
Admin

عدد المساهمات : 4426
تاريخ التسجيل : 21/08/2016
العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahm.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى