مدونه ودالعكلي نيوز هابي
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 9 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Ahmed Isam فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 5153 مساهمة في هذا المنتدى في 3562 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أكبر أزمة خطبة الجمعة د.عبدالحي يوسف 18 يناير2019
أمس في 6:13 من طرف قسي وبس2

» رئيس هيئة علماء القضارف: لا يجب أن يُلاحق المتظاهرين إلى داخل الأحياء
الجمعة 18 يناير 2019 - 19:15 من طرف قسي وبس2

» السلطات تفرق احتجاجات في العاصمة الخرطوم
الجمعة 18 يناير 2019 - 19:14 من طرف قسي وبس2

» مصادر قللت من الخطوة.. تحركات بين شباب الاتحاديين للإطاحة بأحمد بلال
الجمعة 18 يناير 2019 - 19:13 من طرف قسي وبس2

» ما هي النصائح التي قدمها عبد الحي يوسف للبشير..؟ تعرف عليها في تفاصيل الخبر
الجمعة 18 يناير 2019 - 19:11 من طرف قسي وبس2

» شهادتي لله الهندي عزالدين حانت ساعة القرارسيدي الرئيس
الجمعة 18 يناير 2019 - 18:03 من طرف قسي وبس2

» عز الكلام أم وضاحإلى أين نمضي؟؟
الجمعة 18 يناير 2019 - 18:00 من طرف قسي وبس2

» الزعفوري: لم نتأهل بعد .. ونتيجة الذهاب غير كافية
الخميس 17 يناير 2019 - 10:22 من طرف قسي وبس2

» صحيفة رواندية تكتب عقب خسارة موكورا في ام درمان : )كم انت قاسي يا هلال(
الخميس 17 يناير 2019 - 10:21 من طرف قسي وبس2

» مهاجم المريخ يعود للخرطوم ويرفض عرضي ناديين جزائريين للتعاقد معه
الثلاثاء 15 يناير 2019 - 18:12 من طرف قسي وبس2


ﺿﻴﺎﺀ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺑﻼﻝ : ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﺼﻤﺘﻮﻥ؟

اذهب الى الأسفل

ﺿﻴﺎﺀ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺑﻼﻝ : ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﺼﻤﺘﻮﻥ؟

مُساهمة من طرف قسي وبس2 في الإثنين 2 أبريل 2018 - 13:51

ﺿﻴﺎﺀ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺑﻼﻝ : ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﺼﻤﺘﻮﻥ؟



 -1-
ﺳﺒﺐٌ ﻃﺎﺭﺉٌ ﺟﻌﻠﻨﻲ ﺃﻗﺼﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﻞ ﻟﻴﻼً، ﻭﻓﻲ ﺃﻭَّﻝ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻛﻨﺖُ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﺘﺎﺏ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﻣﺤﻄﺔ ﻭﻗﻮﺩ، ﺭﺃﻳﺖ ﻣﺸﻬﺪﺍً ﻟﻢ ﺃﺭَﻩُ ﻣﻨﺬ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً : ﺻﻔﻮﻑ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻣﺘﺪﺍﺩ ﺍﻟﺒﺼﺮ، ﻭﺳﺎﺋﻘﻮﻫﺎ ﻧﺎﺋﻤﻮﻥ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗُﺜﻴﺮ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻭﺍﻷﺳﻰ ﻭﺍﻹﺷﻔﺎﻕ .
ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻣﻦ ﺃﺛِﻖُ ﺑﻪ، ﺃﻥ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻳﻤﻜﺜﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ، ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ ﻭﻗﻮﺩٍ ﺑﻈﻬﺮ ﺍﻟﻐﻴﺐ، ﻗﺪ ﻳﺄﺗﻲ ﻓﻲ ﺃﻳﺔ ﻟﺤﻈﺔ .
-2-
ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ، ﻟﻴﺲ ﺑﺄﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺑﻜﺜﻴﺮ، ﻟﻢ ﺃﺗﻤﻜَّﻦ ﻣﻦ ﻣُﻐﺎﺩﺭﺗﻬﺎ ﺇﻻ ﻓﻲ ﻣُﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻠﻴﻞ، ﺃﻧﻔﻘﺖُ ﻛُﻞَّ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻓﻲ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ، ﻭﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺩﻭﺍﺀ .
ﺃﻫﻠﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﻞ، ﻃﻠﺒﻮﺍ ﻣﻨﻲ ﺇﻻ ﺁﺗﻲ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻲ ﺍﺣﺘﻴﺎﻃﻲٌّ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻨﺰﻳﻦ .
ﻣﺎ ﺍﺿﻄﺮَّﻧﻲ ﻟﻠﺴﻔﺮ ﺍﺣﺘﻴﺎﺝُ ﻣﺮﻳﺾٍ ﻟﺪﻭﺍﺀٍ ﻣُﻨﻘﺬٍ ﻟﻠﺤﻴﺎﺓ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣُﺘﻮﻓِّﺮﺍً ﻓﻲ ﻛُﻞِّ ﻣﺪﻥ ﻭﻻﻳﺔ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ، ﺃﺣﺪ ﻣﻌﺎﺭﻓﻲ ﺃﻛﺮﻣﻨﻲ ﺑﻪ ﻣﺸﻜﻮﺭﺍً .
ﺟﺎﻟﻮﻥ ﺍﻟﺒﻨﺰﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ، ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﻤﺎﺋﺘﻴﻦ ﻭﺧﻤﺴﻴﻦ ﺟﻨﻴﻬﺎً ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ . ﻧﺸﻂ ﺗُﺠَّﺎﺭ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻣﺘﺪﺍﺩ ﺍﻟﺒﻼﺩ، ﻣﺼﺮﻓﻴُّﻮﻥ ﻳُﺴﺎﻭﻣﻮﻥ ﺍﻟﻌﻤﻼﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﺨﺮﺍﺝ ﺃﻣﻮﺍﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺑﻤﻘﺎﺑﻞٍ ﻣُﺘَّﻔﻖٍ ﻋﻠﻴﻪ، ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻨﻘﻮﺩ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺗﺤﻮَّﻟﺖ ﺇﻟﻰ ﺳﻠﻌﺔ، ﺳﻨﺎﺑﻞ ﺍﻟﻘﻤﺢ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﻞ ﺗﺬﺭﻭﻫﺎ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ، ﺍﻟﺤﺎﺻﺪﺍﺕ ﻣُﺘﻮﻗِّﻔﺔ ﻟﻌﺪﻡ ﺗﻮﻓُّﺮ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ، ﻭﺍﻟﺤُﺰﻥ ﻳﺨﻴﻢ ﻋﻠﻰ ﺭﺅﻭﺱ ﺍﻟﻤُﺰﺍﺭﻋﻴﻦ .
ﺃﻣﺮُ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩ ﺃﺻﺒﺢ ﻓﻲ ﺿﻴﻖ ﺑﺎﺋﻦ، ﻓﻲ ﻛُﻞِّ ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﻻ ﺗﺴﻤﻊ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﺸﻜﻮﻯ، ﻭﻫﺴﻴﺲ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺪ .
-3-
ﺻﺪﻳﻘﻲ ﻭﺑﻠﺪﻳَّﺎﺗﻲ، ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﺇﻧﻪ ﻋﺎﺵ ﺃﺳﻮﺃ ﺧﻤﻴﺲ . ﺻﺒﺎﺡ ﻣﺸﻮﺵ ﺑﻨﺰﻋﺔ ﺍﻟﻠﻴﻞ، ﻏﺒﺎﺭٌ ﻭﺃﺗﺮﺑﺔٌ ﻭﺍﻧﺨﻔﺎﺽٌ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺮُّﺅﻳﺔ .
ﻓﻲ ﺍﻟﻈﻬﻴﺮﺓ، ﻛﺘﺐ ﺷﻴﻜﺎً ﺑﻌﺸﺮﻳﻦ ﺃﻟﻔﺎً ﻓﻤُﻨِﺢَ ﺧﻤﺴﺔ ﺁﻻﻑ ﻓﻘﻂ .. ﻭﺟﺪ ﻋﺪَّﺍﺩ ﺳﻴَّﺎﺭﺗﻪ ﻭﻗﺪ ﺃﺿﺎﺀ ﺑﺎﻷﺻﻔﺮ ﻳُﻨﺬﺭﻩ ﺑﻔﺮﺍﻍ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ، ﺃﺭﺳﻞ ﺍﻟﺴﺎﺋﻖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺤﻄﺔ ، ﻓﻌﺎﺩ ﺑﻌﺪ 4 ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺑﻌﺪ ﻭﻗﻮﻓﻪ ﻓﻲ ﺻﻒٍّ ﻃﻮﻳﻞٍ ﺑﻼ ﺣﺪﻭﺩ .
ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﺀ، ﺭﺟﻊ ﺻﺪﻳﻘﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻴﺖ، ﻓﻮﺟﺪ ﻃﻔﻠﻪ ﻣُﺼﺎﺑﺎً ﺑﺎﻟﻤﻼﺭﻳﺎ، ﺫﻫﺐ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ، ﻓﻮﺟﺪ ﻃﺒﻴﺒﺔ ﺑﻌﺪ ﺻﻌﻮﺑﺔ، ﻛﺘﺒﺖ ﻟﻠﻄﻔﻞ ﺩﻭﺍﺀً ﻭﺃﻟﺤَّﺖْ ﻋﻠﻰ ﺷﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻨﺘﺞ ﺍﻟﺴﻮﻳﺴﺮﻱ، ﻻ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ .
ﺫﻫﺐ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ، ﻭﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ، ﺍﺗﺼﻞ ﺑﺼﺪﻳﻖ ﺻﻴﺪﻟﻲ، ﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ﻓﻲ ﻗﺮﻭﺑﺎﺕ ﺍﻟﻮﺍﺗﺴﺎﺏ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺰﻣﻼﺋﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻴﺎﺩﻟﺔ، ﻭﻭﺟﺪ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ﺍﻟﺴﻮﻳﺴﺮﻱ ﻭﻣﻌﻪ ﺃﺩﻭﻳﺔ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﻲ ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ، ﺃﻇﻦ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﺇﻧﻬﺎ ﺑﺎﻟﻔﺘﻴﺤﺎﺏ، ‏( ﺍﻟﻘﺮﻭﺵ ﻗﺼﺮﺕ ‏) ، ﻓﺬﻫﺐ ﻟﺼﺮﺍﻓﺎﺕ ﺟﻮﺍﺭ ﺍﻟﺼﻴﺪﻟﺔ ﻭﻭﺟﺪﻫﺎ ﺧﺎﻭﻳﺔ .
ﻋﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻣﺤﺰﻭﻧﺎً ﻛﻈﻴﻤﺎً .
-4-
ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﻳُﻮﺍﺟﻬﻨﺎ ﻓﻲ ﻛُﻞِّ ﻣﻜﺎﻥ : ﻫﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﺃﻣﺮ ﻃﺎﺭﺉ ﻭﺯﺍﺋﻞ، ﺃﻡ ﻫﻮ ﻫﻢ ﻣُﻘﻴﻢ ﻭﻣُﺘﻌﺎﻇﻢ؟ ! ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻋﻦ ﺟﺮﻋﺔ ﺃﻣﻞ ﻣُﻀﺎﺩَّﺓ ﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻴﺄﺱ ﻭﺍﻹﺣﺒﺎﻁ، ﻭﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﻴﻦ ﻳﻨﻈﺮﻭﻥ ﺑﺎﻧﺘﻬﺎﺯﻳﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ، ﻭﻻ ﻳﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﺳﻮﻯ ﻓﺮﺻﺔ ﻣُﻮﺍﺗﻴﺔ ﻟﻠﺘَّﺤﺮﻳﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺸﻤﺎﺗﺔ ﻓﻴﻬﺎ !!!
-5-
ﻣﻊ ﻛُﻞِّ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤُﻌﻄﻴﺎﺕ ﺑﻜُﻞِّ ﺧﻄﻮﺭﺗﻬﺎ، ﻻ ﺗﺠﺪ ﺧﻄﺎﺑﺎً ﺣﻜﻮﻣﻴﺎً ﻳﺸﺮﺡ ﻭﻳُﻔﺴِّﺮ ﻭﻳﺤﻤﻲ ﺷﻤﻌﺔ ﺍﻷﻣﻞ ﻭﺍﻟﺮﺟﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻻﻧﻄﻔﺎﺀ !
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺗُﺸﻌِﺮُ ﺍﻟﻤُﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺑﻮﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻻ ﺛﺎﻟﺚ ﻟﻬﻤﺎ :
ﺇﻣﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺠﺰ ﺗﺎﻡ ﻭﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﺣﻠﻮﻻً، ‏( ﺗﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺮﻳﺒﺔ ‏) ، ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻋﺎﺩﻝ ﺍﻟﺒﺎﺯ؛ ﺃﻭ ﺃﻧﻬﺎ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﺍﻹﺣﺴﺎﺱ ﺑﻜُﻞِّ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻴﺶ ﻭﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﺃﻣﺮﺍً ﻋﺴﻴﺮﺍً ﻭﺑﺎﻟﻎَ ﺍﻟﻤﺸﻘَّﺔ .
-6-
ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ، ﻳُﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻃﺎﺭﺋﺔً ﻭﻋﺎﺑﺮﺓ، ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﺼﻤﺖ ﻭﺍﻻﻣﺘﻨﺎﻉ ﻋﻦ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺇﺟﺎﺑﺎﺕ ﻳُﻔﺎﻗﻢ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻬﻠﻊ، ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮﻥ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻫﺴﺘﻴﺮﻳَّﺔ ﺗُﻨﺘِﺞُ ﺃﺯﻣﺎﺕ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ ﻳﺼﻌﺐ ﺗﺠﺎﻭﺯﻫﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﻭﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ﻭﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﺔ .
- ﺃﺧﻴﺮﺍً -
ﺍﺧﺮﺟﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻭﻣﻠِّﻜﻮﻫﻢ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﻭﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ، ﻻ ﺗﺨﺘﺒﺌﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻤﺖ .
ﺍﺧﺮﺟﻮﺍ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﺨﺮﺟﻮﺍ ﻋﻠﻴﻜﻢ
avatar
قسي وبس2
Admin

عدد المساهمات : 5224
تاريخ التسجيل : 21/08/2016
العمر : 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahm.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Flag Counter